الرئيس التنفيذي لشركة

الرئيس التنفيذي لشركة "سار" يهنئ القيادة بمناسبة الذكرى الثانية لتولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد

25 رمضان 1440

 


الرئيس التنفيذي لشركة "سار" يهنئ القيادة بمناسبة الذكرى الثانية لتولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد
 
رفع الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" الدكتور بشار المالك، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهما الله-، بمناسبة الذكرى الثانية لبيعة الأمير محمد بن سلمان وليًا للعهد.
وأكد الدكتور المالك أن مسيرة التنمية التي تعيشها المملكة العربية السعودية في ظل عهد خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، هي مسيرة نماء وعطاء، مشيرًا إلى أن الجهود الكبرى التي يبذلها الأمير محمد بن سلمان، تحت رعاية وتوجيه خادم الحرمين الشريفين – حفظهما الله-، أثمرت عن حزمة من المبادرات الوطنية الهامة، التي تدعم بشكل واضح مسيرة التنمية التي تشهدها البلاد.
 ونوّه الدكتور المالك برؤية المملكة العربية السعودية 2030، والتي ما كانت لتأتي لولا دعم وتوجيه خادم الحرمين الشريفين، ومتابعة وإشراف سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وقال "رؤية السعودية 2030، عززت من حيوية الاقتصاد، وساهمت بشكل واضح في تحقيق معدلات نمو إيجابية خلال العام 2018، هذا بالإضافة إلى معدلات نمو أكبر متوقعة خلال العام الحالي 2019 وفقًا للتقديرات الدولية والمحلية".
وأشار الدكتور المالك إلى ما يشهده قطاع النقل من حرص واهتمام مباشر من خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وقال "يشهد قطاع النقل في ظل دعم وتوجيه سيّدي خادم الحرمين الشريفين، ومتابعة وحرص سمو ولي العهد الأمين، نهضة كبرى على صعيد التقنيات المستخدمة، والتشريعات المُحفّزة، وخلق آلاف فرص التوظيف والتدريب والتأهيل لشباب وشابات الوطن، الأمر الذي يعزز بالتالي من مساهمة القطاع في الناتج المحلي".
ولفت الدكتور المالك، إلى أن الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار"، تفخر وتعتز بما تجده من متابعة ودعم لا محدود من قبل القيادة الرشيدة، وقال "شركة (سار)، تعتز بأن تكون ضمن منظومة متكاملة تستهدف تطوير القطاع اللوجيستي و قطاع النقل في المملكة العربية السعودية، وهو الأمر الذي تستهدفه رؤية 2030 التي تحظى مبادراتها الوطنية بمتابعة سمو ولي العهد، ودعم وتوجيه خادم الحرمين الشريفين – حفظهما الله-".


المصدر: